لكل مثل قصة !!!

    شاطر

    lovely dream
    بنوته جديده
    بنوته جديده

    عدد الرسائل : 35
    العمر : 24
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 13/03/2009

    لكل مثل قصة !!!

    مُساهمة من طرف lovely dream في الثلاثاء أبريل 07, 2009 9:43 pm

    أهلييييين بنوتات كيفكم إن شاء الله تمام
    لقيت فكرة حلوة تحتاج منكم شيء بسيط ألا و هو تفاعلكم tongue و الفكرة كالتالي :
    كل وحدة تقول لنا مثل و إيش قصة هذا المثل يعني ليش الناس صاروا يتداولونه و أنا ببدأ بمثل
    (( وافق شن طبقة ))
    رجلٌ من دهاة العرب وعقلائهم يقال له شَنٌّ .

    قال: لأطوفَنَّ حتى أجد امرأةً مثلي فأتزوجها.

    وَهو في مسيرة إذ وفقه رجلٌّ في الطريق. فسأله شن: أين تريد؟

    فقال موضع كذا ، ( يريد القرية التي يقصد لها شَنٌّ )

    ( فرافقه فلما أخذا في مسيرهما، قال له شن: ‏ ‏ أتحملني أم أحملك؟

    ‏ فقال له الرجل: يا جاهل، أنا راكب وأنت راكب فكيف أحملك أو تحملني؟! فسكت عنه شن.


    :


    وسارا، حتى إذا قربا من القرية، إذا هما بزرع قد استحصد فقال له شَنٌّ: ‏ ‏ أترى هذا الزرع أُكل أم لا؟

    ‏ فقال له الرجل: يا جاهل، ترى نبتًا مستحصدًا، فتقول أتراه أُكل أم لا؟! ‏ ‏ فسكت عنه شن.

    وسارا، حتى إذا دخلا القرية لقيتهما جنازة فقال شن: ‏ ‏ أترى صاحب هذا النّعْش حيًا أم ميتًا؟ ‏

    فقال له الرجل: ما رأيتُ أجهل منك! ترى جنازة فتسأل عنها أمّيت صاحبها أم حيّ فمضى معه.

    وكانت للرجل ابنة يقال لها طَبَقَةُ. فلما دخل عليها أبوها سألته عن ضيفه فأخبرها بمرافقته إياه، وشكا إليها

    جهله وحدثها بحديثه. فقالت: ‏ يا أبتِ، ما هذا بجاهل.

    أمّا قوله: أتحملني أم أحملك فأراد: أتحدثني أم أحدِّثك حتى نقطع طريقنا. ‏ ‏

    وأما قوله: أترى هذا الزرع أُكل أم لا، فإنما أراد أباعه أهله فأكلوا ثمنه أم لا.

    وأما قوله: أترى صاحب هذا النّعْش حيا أم ميتا، فأراد هل ترك عَقِبًا يحيا بهم ذِكْرُه أم لا. ‏

    فخرج الرجل وَ جلس مع شَنٌّ، فحادثه ساعة، ثم قال له: ‏أتحبّ أن أفسر لك ما سألتني عنه؟

    ‏ ‏ قال: نعم. ‏ ‏ ففسره. فقال شنّ: ‏ ‏ ما هذا من كلامك، فأخبِرْني مَنْ صاحبه.

    ‏ ‏ فقال: ‏ ‏ ابنة لي. ‏ ‏

    فخطبها إليه، فزوّجه إيّاها وحملها إلى أهله.

    فلما رأوهما قالوا: ‏ وافق شَنٌّ طبقة! ‏

    فــ أصبح يضربـ به
    أتمنى الفكرة عجبتكم و أتمنى أشوف تفاعلكم الحلو I love you I love you
    Cool
    avatar
    P!nk Cream
    المدير العام

    انثى عدد الرسائل : 65
    العمر : 23
    العمل/الترفيه : student
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 04/03/2009

    رد: لكل مثل قصة !!!

    مُساهمة من طرف P!nk Cream في الأربعاء أبريل 08, 2009 10:25 pm


    ياهلا
    حلووة الفكرة

    وهذا مثل :]×?° مواعيد عرقوب ×?°

    يقال ان رجلاً من أهل اليمامة أسمه عرقوب كان له نخل فقال لأخيه لك هذه
    النخلة عندما تثمر فلما صارت بلحاً أراد أن يأكل منها فقال عرقوب دعها حتى

    تصفر فلما أصفرت اراد أن يأكل منها فقال عرقوب دعها حتى تحمر فلما

    احمرت قال دعها حتى ترطب فلما أرطبت قال دعها حتى

    يصلح تمرها


    ثم جاء إليها عرقوب ليلاً وأخذ جميع ثمرها وترك أخاه بعد هذه المواعيد

    فذهب مثلاً يضرب ( مواعيد عرقوب)!!


    .. ينقل للقصص والروايات..
    تحياتي


    P!nk Cream

    lovely dream
    بنوته جديده
    بنوته جديده

    عدد الرسائل : 35
    العمر : 24
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 13/03/2009

    رد: لكل مثل قصة !!!

    مُساهمة من طرف lovely dream في الخميس أبريل 09, 2009 4:49 am

    منوووورة الصفحة
    P!nk Cream
    يسلموا ع المرور الحلو
    Smile Cool
    avatar
    P!nk Cream
    المدير العام

    انثى عدد الرسائل : 65
    العمر : 23
    العمل/الترفيه : student
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 04/03/2009

    رد: لكل مثل قصة !!!

    مُساهمة من طرف P!nk Cream في الخميس أبريل 09, 2009 9:49 pm


    بما أن الناس نايمة
    فرجعت هع
    قصة مثل :
    ( لا تأمن الخبل يأتيك بداهية)
    وهذا المثل شعبيي ومعروف لدى كثير من الناس.
    و (داهية) هذه اسم لعجوز متوحشة وشرسة ووجبتها الشهية والرئيسية هي لحوم البشر.
    والناس تعرفها وتتجنبها وكانت تقطن إحدى الجبال ولا يمكن الاقتراب في منطقتها أو حدودها, فأي شخص يقترب من الجبل أو يؤذيها فستكون له وجبة طعام شهية.

    إليكم القصة .
    يروى في احد الأزمنة قبل الإسلام, أن هنالك قوم يتزعمهم أمير يسكنون في إحدى أراضي شبه الجزيرة العربية, وكان لدى الأمير حاشيته الخاصة من بين حاشيته رجل منافق فكان هذا الرجل من المقربين للأمير لأنه يسعده ويؤنسه دائماً, ورعاته الخاصين من بين هؤلاء الرعاة راعي لقبه الخبل وهو اسم على مسمى يعني (أن به خلل في صحته العقلية ) لذلك لقب بهذا الاسم.

    صعب عليهم الزمن وجفت أرضهم من الماء والعشب, فكان لابد عليهم الرحيل من ديارهم والذهاب إلى ديار يجدون فيها مسببات عيشهم وعيش قطعانهم من الماشية, ذهبوا ففتشوا عن الأرض الأنسب والأفضل فلم يجدوا سواء ارض جميله خالية من السكان إنها ارض ( داهية) تلك العجوز المتوحشة, فكان معهم رجل كبير في السن وحكيم ولديه دراية بالمناطق حيث يعرف جميع الديار, عندما وضعوا رحالهم وهموا بالإستطيان في تلك الأرض جمعهم هذا الرجل الحكيم وأخبرهم بأنهم في أرض ( داهية ) ونصحهم بعدم الذهاب أو مجرد الاقتراب إلى جبل ( داهية) وأيضا عدم إيذائها, ولسوء الحظ لم يكن (الخبل) معهم فقد كان يقود الغنم ويرعاها, فلم يخبره احد عنها.

    وبعد مرور عدة أشهر على بقائهم في هذه الأرض, كان اغلب وقت ( الخبل ) مع الماشية فهو راعي غنم ونادراَ ما يأتي ديارهم, فهو بلا أب ولا أم, وليس له مصالح في ديارهم سوا القدوم والسلام على الأمير في كل شهر مره, وإخباره عن أحوال الماشية فهو راعي لماشية (الأمير) ولمواشي القوم أيضاً.

    في ذات يوم مر الراعي ( الخبل) إلى ديارهم لكي يخبر الأمير عن أحوال الماشية, ولسوء حظه لم يجد الأمير فقد كان خارج الديار مع الرجل الحكيم ووجد القوم متواجدين في بيت الأمير ومن ضمنهم الرجل ( المنافق ), فوجد أنهم مجتمعون على وجبه دسمه من الطعام, فسألهم من أين لكم هذا؟ وكان يعرف أن حالة الفقر والجوع في وقتهم شديدة, فمن أين يأتون بطعام كهذا؟
    فأجابه المنافق قال أتريد مثل هذا الطعام قال ( الخبل ) نعم بكل تأكيد قال له المنافق إذا صعدت قمة هذا الجبل وأشار إلى جبل ( داهية) وأصبحت في قمته حيث تلوح لنا ثم تعود أدراجك نحونا, فإذا فعلت هذا سنذبح لك ذبيحة كهذه.

    ففرح الخبل وهم مسرعا يريد أن يصعد الجبل واتجه نحو الجبل والقوم يرونه وهم يضحكون عليه, حيث إنهم يتوقعون له النهاية عند اقترابه من (داهية).!
    صعد هذا (الخبل) الجبل والقوم يرونه وهو يقترب من حتفه وهم يضحكون عليه ولا يبالون لأنه (خبل) , وعلى ما هم عليه من هذا الحال ينظرون ويضحكون اختفى ( الخبل) عن أنظارهم فلم يستطيعوا رؤيته لأن (الخبل في هذه اللحظة داخل كهف ( داهية) وفي صراع من أجل البقاء معها).
    فوجئ القوم بقدوم الأمير وعندما وصل إليهم رائهم يضحكون وينظرون إلى الجبل ! سألهم الأمير ما بالكم؟ فأجابوه: انظر إلى (الخبل) انه يحاول صعود الجبل. سألهم الأمير ما الذي دعاه إلى صعود الجبل؟؟ , فأجابه (المنافق) قال أنا أيها الأمير,, فقال له الأمير : إلا تعلم بأن داهية في هذا الجبل..! وأنك أرسلت هذا الخبل إلى حتفه, فأجابه المنافق: قال يا أمير إننا لا نعلم هل داهية مازالت على قيد الحياة أم ماتت منذ زمن بعيد, فإذا عاد الخبل سالما ولم تعترضه داهية فمعنى هذا بأنها قد ماتت , وبإمكاننا الاقتراب من أسفل الجبل حيث تكثر المراعي والأعشاب النادرة بسبب عدم اقتراب الرعاة خوفا من تلك العجوز المتوحشة ( آكلة لحوم البشر). وإن لم يعد فهو (خبل) لا فائدة منه ولا أهل له .
    سكت الأمير وأخذ ينظر إلى الجبل فلم يضحك كحال قومه إنما ينظر باستعطاف كله أمل أن يعود ( الخبل).
    وعلى ما هم عليه من الضحك والنظر إلى الجبل, عم عليهم صمت رهيب وذهول كبير! حيث رأوا رجل شديد بياض الثياب على عكس راعيهم الذي كانت ثيابه متسخة ومتمزقة, يصعد أعلى قمة الجبل ثم يلوح بيديه تجاه القوم..
    وأخذ هذا الرجل با النزول من الجبل وحتى أن اقترب من القوم وهو يتجه نحوهم إلى أن وصل إليهم,,, يا ترى من هذا الرجل؟ انه ( الخبل) نعم انه الخبل ومعه سيف ودرع بالإضافة إلى بعض الحلي من الذهب و المجوهرات, عندما وصل سلم على الأمير وأعطاه ما في حوزته من السلاح والذهب والمجوهرات.
    سأله الأمير كيف أتيت بهذه؟ ثم أخبرنا ماذا جرا لك عندما اختفيت من الجبل؟
    قال (الخبل) عندما توسطت الجبل وجدت كهف مهجورا فدفعني الفضول إلى الدخول إليه فعندما اقتربت من مدخل الكهف خرجت لي عجوز مرعبه وهي تتهددني بالقتل وان تلتهمني فعندما همت بالهجوم علي أخذت صخرة فحذفتها بها فأصابتها الصخرة في رأسها أسفل أذنيها فذبحتها,,, قال الأمير: أقتلتها؟؟ قال ( الخبل ) نعم قتلها ثم دخلت الكهف ووجدت فيه أنواع الكنوز من ذهب وفضة وسلاح ,
    فعندما سمع المنافق بقول الخبل هم مسرعا نحو الجبل لكي يستحوذ على ما يريد من ذهب ومال وفضة. والقوم من خلف هذا المنافق كلهم يجرون تجاه الكهف لكي يغتنموا من الغنائم.
    فعندما اقترب المنافق من الكهف وجد العجوز في وجهه - وجها لوجه فأراد الرجوع من حيث أتى ولكن لا مناص من الهروب فقد هجمت عليه وقتلته والتهمته والقوم ينظرون بذهول.

    رجع باقي القوم مسريعن تجاه الأمير والخوف يدب في قلوبهم دباً, عندما وصولوا إلى الأمير اخبروه بان الرجل المنافق قد قتل وذبحته ( داهية) وكان هذا الرجل المنافق كما أسلفنا من المقربين لدى الأمير, بل كان من اعز أصحابه, نظر الأمير إلى ( الخبل) نظرة غضب ,,, وقال كيف تكذب؟ يا ( الخبل ) قال: أنا لم أكذب بل قتلتها, وإذا كنت تريد مني أن أتيي بتلك العجوز فأنا مستعد, أعطني جواداً لكي أتيك بها فأعطاه الأمير جواد ليتبين حقيقة أمره وهل هو صادق فيما يقول,.
    أمتطى الخبل صهوة الجواد وذهب نحو الجبل, والجميع ينظرون له نظرة ذهول,
    فقال الرجل الحكيم : يا أميرنا ( لا تأمن الخبل يأتيك بداهية ).

    عندما وصل الخبل مشارف الكهف فوجئ بوجد داهية وأنها على قيد الحياة, ففزعت داهية عندما رأت هذا الخبل الذي سبب لها رعب فقد كاد أن يقتلها, فقالت له : دعني وشأني وخذ ما تريد من جواهر وحلي,
    تجرئ الخبل من جوابها الذي أحس فيه أنها خائفة منه, وقال لها : أن الأمير طلب مني أن أتي بكي لتبين حقيقة أمرك, ستذهبين معي وإلا قتلتك,
    فزعت ( داهية) من جواب الخبل وقالت سوف أذهب معك بشرط أن لا تؤذيني.
    قال لكي هذا,,,, (وهو خبل لا يأتمن له),

    ركبت معه الجواد وذهبوا تجاه القوم, فعند وصولهم إلى القوم دب الفزع والرعب في قلوب الجميع, فتعالت صرخات الأطفال وعويل النساء وأستنفار الرجال, من شكلها القبيح والمرعب.

    فقال الحكيم للأمير : الم اقل لك ( لا تأمن الخبل يأتيك بداهية),



      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 15, 2018 3:15 pm